المجاهد والشّاعر يحيى بختي في ذمة الله عن عمر ناهز 85 عاما

غيّب الموت فجر اليوم المجاهد والشاعر يحيى بختي، عن عمر ناهز 85 عاما، بعد مسيرة تاريخية حافلة بالكفاح والإنجازات والقصائد.

وقد ولد المرحوم سنة 1931 ببلدية سيدي بايزيد التابعة لدائرة دار الشيوخ، وحفظ القرآن فيها بين سنتي 1936 و1943، وبمجرد انطلاق الثورة التحريرية انضم إلى صفوف جيش التحرير الوطني، كما عمل مسؤولا للاتصال بين الولايتين الخامسة والسادسة.

وقد تولى المرحوم ” يحيى بختي” عدة مسؤوليات بعد الاستقلال ببلدية حد الصحاري، من بينها انتخابه عضوا بالمجلس الشعبي البلدي لعهدات ثلاثة، ليسافر العام 1971 إلى فرنسا، حيث أبدع هناك إلياذته الشعبية.

وكان للمرحوم الذي برع في الشعر الشعبي عدة مشاركات في مهرجانات وطنية وولائية، ونال عدة جوائز وتكريمات، من بينها تكريم الرابطة الجزائرية للأدب الشعبي.

وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم طاقم أخبار الجلفة بأخلص التعازي وأصدق عبارات المواساة إلى عائلة الفقيد، راجين من المولى عز وجل أن يرحمه، ويلهم ذويه جميل الصبر والسلوان.

أخبار الجلفة: عبد القادر. ب

أترك رد

بريدك الالكتروني لا يتم نشره