المحطة البرية بمسعد هيكل بلاروح : غياب النقل والمرافق العمومية يؤرق المواطنين 

عرفت محطة النقل البرية بمسعد مؤخرا نقصا فادحا في توفير النقل الرابط بين مسعد الجلفة، حيث أبدى العديد من المواطنين تذمرهم من هذا الوضع الذي وصفوه بالمزري، خاصة بالتزامن مع الامتحانات فيما يخص الجامعة، وكذا العاملين بولاية الجلفة، الذين أصبحت وسائل النقل الى الجلفة بالنسبة اليهم هاجسا كل صباح.

وفي زيارة ميدانية الى محطة النقل البري اقتربنا من المسافرين الذين اكتظت بهم المحطة، في انتظار سيارات الأجرة والحافلات للتنقل الى عاصمة الولاية، إلا أن انعدام النقل خلق استياءا في اوساط المسافرين، وفي ذات السياق أفادنا طالب جامعي برأيه أنه ينتظر منذ ساعتين، وفي حين وصول احدى الحافلات عمت الفوضى وازدحام الركاب من أجل الظفر بمكان في الحافلة، حيث أردفت طالبة جامعية أن الوضع الذي آل إليه النقل في المحطة البرية يعتبر كارثة بكل المقاييس، إذ أصبح الحصول على مكان في الحافلة “بالمعريفة” – على حد قولها –

وفي سياق متصل، أكد العديد من المسافرين أن المحطة البرية تنعدم لأبسط المتطلبات من خلال إغلاق المقهى وخاصة بالتزامن مع فصل الصيف، والعطش أصبح المواطن لايجد أي محل لشراء الماء أو المشروبات الأخرى، وهذا مازاد الوضع تأزما.

وقد طالب المسافرون بايجاد حل لهذا الوضع خاصة مع اقتراب الشهر الفضيل، من أجل توفير سيارات الأجرة والحافلات في انتظار رد السلطات المعنية والمسؤولين لإعادة السير الحسن للمحطة.

أخبار الجلفة: زليخة عجيمي


أخبار ذات صلــــة

اترك تعليق

أترك تعليقا

نبّهني عن
avatar
wpDiscuz
Top