بطلة العالم لمرتين في ” فوفنيام فيات فوداو” وهيبة رحماني: مثّلنا الجزائر أحسن تمثيل وأطمح لأن تكون بداياتي في التدريب من الجلفة

رياضة ” فوفنيام فيات فوداو ” من الرياضات القتالية الجديدة ترجع أصول نشأتها بالفيتنام  التي تتميز بتقنيات منها ( الكوين أي المنازلات الخيالية أو كما يعرف البعض بالكاتا ) و كذا تقنيات الهجوم و الدفاع ( فاندو كواغو ) أي المصارعة و كذا تقنية أخرى يستعمل فيها السلام، إذا أن هذه الرياضة مزيج من الرياضات القتالية.

تعرفنا أكثر على هذه الرياضة بلقائنا مع بطلة العالم لمرتين متواليتين مع البطلة رحماني وهيبة في حوار شيق …

حاروتها: زوبيدة كسّال

 

أخبار الجلفة:

من هي رحماني وهيبة ؟ و كيف كانت بدايتها ؟

رحماني وهيبة 24 سنة، طالبة في الحقوق بجامعة زيان عاشور بالجلفة، أمارس رياضة  ” فوفنيام فيات فوداو ” ( منازلة )  بأولمبي بوروبة ” العاصمة ” تحت إشراف المدرب الخبير محمد جواج منذ سنة 2006 ، كنت أمارس رياضة الكونغ فو و اكتشفت صدفة هذه الرياضة التي تتميز بفنيات مختلفة و كما أنها رياضة دفاعية أكثر مما هي هجومية …

كيف كانت بدايات هذه الرياضة بالجزائر ؟

البداية كانت سنة 2001 على يد الأستاذ الخبير و رئيس الإتحادية الإفريقية و الجزائرية حالياً محمد جواج ، و أول مشاركة عالمية كانت في 2002 للجزائر المدرب و الأستاذ جواج كان له فضل كبير في ترسيخ هذه الرياضة بالجزائر هو طاقمه، حيث أن  هذه الرياضة تابعة لإتحادية الرياضات المختلفة إلى أن تم إنشاء إتحادية خاصة بها ، كما أنها انتشرت عبر ربوع الوطن وتشمل العديد من الفرق المحلية تجمعهم نخبة وطنية تُشرّف الجزائر في المحافل الدولية و تشمل كذلك كلا الجنسين

حدثينا عن الألقاب التي تحصلت عليها وهيبة رحماني ؟

أول لقب لي كان في الشلف كمرتبة ثانية على المستوى المحلي في البطولة الوطنية، و في سنة 2015 تحصلت على لقب بطلة العالم في البطولة العالمية التي نظمت بالجزائر طبعاً تحت راية المنتخب الوطني و في السنة الموالية أي 2016  شاركت بالبطولة الإفريقية بالكوت ديفوار وتحصلت كذلك على لقب بطلة إفريقيا، كما شاركت بالبطولة الوطنية التي نظمت هذه السنة بالجلفة و أحرزت المرتبة الأولى و آخر لقب لي كان في البطولية العالمية التي نظم من أيام ( من 1 / 5 أوت ) بنيو دلهي بالهند مع المنتخب الوطني.

كيف كان صدى مشاركة الجزائر بالبطولة العالمية بالهند 2017 ؟

الحمد لله شرفنا الجزائر بتحصلنا على المرتبة الثانية بـ 12 ميدالية ذهبية و 11 برونزية و 4 فضية  بعد الفيتنام التي تحصلت على 17 ميدالية ذهبية و لتكون كومبودجيا في المرتبة الثالثة و المنافسة كانت قوية و وجودنا بالبطولة أرعب الدول المشاركة التي كان عددها 24 دولة خاصة الفيتنام التي منها أنشأت هذه الرياضة، فوجودنا في منصة التتويج لأكثر من 14 مرة شرفنا لنا و للجزائر.

كيف كان استقبال السلطات لكم بعد هذا النجاح المبهر ؟؟

صراحة السلطات بمستوياتها المختلفة كانت حاضرة، ففي الهند وجدنا وفد القنصلية الجزائرية هناك واقفا إلى جانبنا يدعمنا ويشجعنا، وعند عودتنا لأرض الوطن حظينا بإستقبال حار من طرف معالي وزير الشباب و الرياضة السيد الهادي ولد علي و كذا وزيرة البيئة السيدة فاطيمة زواطي، حيث لقينا تشجيعا و فرحة كبيرة.

نتمنى أن هذا التتويج سيشجع الجميع من سلطات و الشباب الرياضى للمزيد من العمل و التحفيز لألقاب و تتويجات عالمية و قارية أخرى فالأرضية موجودة و كذا النخبة.

في كلمة أخيرة …أنت كشابة و رياضية كيف ترين مستقبلك و مستقبل هذه الرياضة ؟

أولاً هذه الرياضة تتمتع بتقنيات جمالية و كذا قتالية تشجع كل محبي الرياضة لممارستها، فهناك من يمارسها من جانبها التقني كإستعراض و هناك من يمارسها في المنازلة كما هو حالي .. كما أنها تحتاج لجهد كبير و تدريب مستمر ما لا يقل عن 3 تدريبات أسبوعية ..

و للتحضير للبطولة العالمية هذه السنة، عملنا بشكل يومي طيلة شهر رمضان في تربص مغلق، فاللياقة البدنية أساسية في هذا النوع من الرياضات القتالية و أشجع كل الفتيات اللاتي يرغبن في ممارستها بالبدء من سن مبكر.

و عن طموحي المستقبلي أتمنى المزيد من المشاركات و التدريب المستمر و تعلم التقنيات الجديدة لأنها رياضة تمتاز بفنيات متجددة، كما أطمح لأن أدرب فتيات من سن مبكر أقدم لهن خبرتي و ممارستى و لما لا أن تكون أول بداياتي هنا بالجلفة …

و أخيراً أقدم شكري لكل من شجعني و ساهم في تعليمي و تدريبي كالمدرب سماش عبد الحق، كمال وناس و كذا جواج فاتح.

 

 

حاورتها لأخبار الجلفة: زوبيدة كسّال

 


أخبار ذات صلــــة

اترك تعليق

أترك تعليقا

نبّهني عن
avatar
wpDiscuz
Top