توأمة بين مستشفى القبة والجلفة :  فحوصات وعمليات جراحية بمستشفى مسعد  

نظمت مؤخرا عملية  التوأمة بين المؤسسة الاستشفائية الجامعية بالقبة والمؤسسة العمومية الاستشفائية بمسعد في اختصاص “الجراحة العامة” ، وهذا في اطار البرنامج السنوي الدوري لعملية التوأمة بين المؤسسات الصحية لولايتي الجزائر والجلفة، تحت رعاية وزير الصحة والسكان واصلاح المستشفيات ووالي ولاية الجلفة، ليستفيد مستشفى مسعد من يومي 12 و13 نوفمبر.

وفي تصريح لمدير المؤسسة العمومية الاستشفائية بمسعد “خالدي عامر” لـ “أخبار الجلفة” أكد أن عملية التوأمة بدائرة مسعد تعتبر اضافة للمستشفى، من خلال اختصاص الجراحة العامة وكذا الطب الداخلي من خلال اجراء الفحوصات.

وتم تسخير ثلاث غرف لإجراء العمليات الجراحية، وتوفير الطاقم الطبي المتكون من 14 طبيب بين جراح وطبيب عام، مشيرا الى أن ملفات المرضى الخاصة بالعمليات كانت مرتبة ومبرمجة، ويرجع الفضل الى الأطباء والجراحين والاخصائيين في التخدير والانعاش، حيث سهروا على تحضير الملفات للتكفل بهم في عملية التوأمة، وهذا لتسهيل العملية على الجراحين.

وبلغ عدد الملفات حوالي 100 ملف، حيث تم اجراء 27 عملية  في اليوم الاول و30 عملية في اليوم الثاني.

وفي هذا الصدد تقربنا من الجراح “بلعمري المسعود” حيث ثمن هذه المبادرة والتي جرت لأول مرة بمستشفى مسعد، والتي اعتبرها ناجحة من ناحية النظام والاستقبال، واسعاف المرضى، وخاصة أن الملفات تمت دراستها وتنظيمها تحضيرا لعملية التوأمة، ومع توفر الامكانيات وكذا احضار الطاقم الطبي القادم من العاصمة لبعص الأجهزة، وأضاف ذات المتحدث أن فترة يومين غير كافية لاجراء جميع العمليات، مطالبا في ذات السياق والي الولاية بالنظر الى مستشفى مسعد ومجهوداته وتقديم المساعدة وخاصة فيما يتعلق بالصيانة للحفاظ على المستشفى، فيما أضافت ” قليل فتيحة ” طبيبة مختصة في التخدير أن عملية التوأمة وفرت على المرضى عبء التنقل الى مستشفيات العاصمة ، وكذا أعطت فرصة لأهل المريض لزيارته والوقوف معه، مشيرة الى أن مستشفى مسعد يبذل مجهودات جبارة تستحق التثمين ، وهذا من خلال استقبال المرضى بكل من الاغواط ،المسيلة ، حاسي بحبح، بوسعادة، عين وسارة، عين الملح، لهذا وجب على الولاية تقديم المساعدة لمن يقدم الأفضل، وأضافت “عمراني رشيدة ” طبيبة مختصة في الأوبئة بمستشفى القبة أن عملية التوأمة شملت عديد النقاط منها ساعات تكوينية، وأن ضرورة الحفاظ على نظافة المحيط يبعث راحة نفسية لدى المريض، لهذا وجب دائما توفير الجو المناسب لاستقبال المرضى، وعبرت المتحدثة عن ارتياحها الكبير تجاه الأطباء والممرضين بمسعد وثمنت مجهوداتهم وتحضيراتهم لعملية التوأمة.

وأضاف “بن رحمون خالد” وهو طبيب عام أن عملية التوأمة أنشأت تواصلا بين أطباء مسعد والعاصمة وأعطت فرصة للمواطنين للتقرب لإجراء الفحوصات، وكذا تفادي الجهد والتعب لدى المرضى للتنقل الى العاصمة، حيث تم اجراء عمليات مكثفة بالتعاون مع الطاقم الطبي من القبة، إذ ثمن البرنامج السنوي الوزاري الذي اعتبره في صالح المرضى بمسعد وإضافة كبيرة للمؤسسة العمومية الاستشفائية.

وفي هذا الصدد أبدى المواطنون ارتياحهم بقدوم الطاقم الطبي من العاصمة وتكثيف الفحوصات وإجراء العمليات الجراحية للمرضى في ظروف جيدة، حيث قدموا الشكر للأطباء والممرضين والطاقم الاإداري على رأسهم مدير المستشفى الذي سهر على خدمة وراحة المرضى.

أخبار الجلفة: زليخة عجيمي

 


أخبار ذات صلــــة

اترك تعليق

أترك تعليقا

نبّهني عن
avatar
wpDiscuz
Top