فيما رفضت مديرية التنظيم ملف متصدر احدى القوائم البديلة:  تواصل الإشاعات حول تغيير قوائم الأفلان بالجلفة

لا تزال إشاعات تغيير قوائم بعض البلديات لحزب جبهة التحرير الوطني على مستوى مديرية التنظيم والشؤون العامة بالجلفة تصنع الحدث هذا اليوم، مع إضافة حصول تغيير في قائمة المجلس الشعبي الولائي، رغم أنه لا وجود لتغيير رسمي لحد الآن، عدا القوائم المودعة في الآجال القانونية التي انتهت يوم 24 سبتمبر الفارط على الساعة منتصف الليل.

واستبعدت مصادرنا القيام بأي تغييرات في القوائم بعد الآجال القانونية، بعد أن انتشرت شائعات عن تصدر قائمة بلدية حاسي بحبح من طرف عضو المجلس الشعبي البلدي الحالي عن حركة  “حمس ” البشير نقبيل، وعباس طاوسي بديلا لمتصدر القائمة الرسمية نعاس عمر إدريس، إضافة إلى شائعة أخرى استهدفت بلدية عين وسارة باستخلاف بن عزوز مخلوف بنصر الدين شواف، وحاسي العش بإدراج اسم حسين عماري بديلا عن زناتي مصطفى.

واستنادا لمصادرنا، فإن متصدري القوائم الرسميين قد حصلوا على وصولات إيداع القوائم، كما أنهم تلقوا وبشكل رسمي قرارات ممضاة من طرف الوالي لتعويض ملفات بعض المترشحين، ومن بينهم متصدر القائمة الثانية لحزب جبهة التحرير الوطني عن بلدية دار الشيوخ ” بلعباس طاوسي”، والذي تم رفضه من القائمة الرسمية، والمرتب رابعا فيها، حسب القرار رقم 286 المؤرخ بتاريخ 03 أكتوبر والذي يتضمن رفض ملف مترشح لانتخاب أعضاء المجالس الشعبية البلدية، حيث جاء في المادة الثانية من هذا القرار ” على قائمة جبهة التحرير الوطني استخلاف المترشح المرفوض خلال الآجال القانونية “، بعد أن بررت رفض ملفه لعدم وجود بعض الوثائق.

والسؤال المطروح، ماذا لو لم يتم تعويض الملفات المرفوضة من طرف الحزب العتيد في الآجال المحددة، ومن يتحمل المسؤولية، خصوصا بعد انتشار قوائم بديلة بالفيس بوك؟

وللتذكير، فإن تغيير القوائم أو سحبها حسب ما أشارت إليه المادتين 75 و96 من القانون العضوي لا يحصل سوى في حالة الوفاة وبشروط محددة.

 

أخبار الجلفة: فتحي. ش

 


أخبار ذات صلــــة

اترك تعليق

أترك تعليقا

نبّهني عن
avatar
Top