أخبار محليةأخبار مميزة

بعد نجاحها في دورتين على التوالي: جامعة التكوين المتواصل بالجلفة تنظم دورات تكوينية مكثفة خلال هذا الموسم

ضمن مسعاها الرامي إلى الإنفتاح على المحيط الإقتصادي والإجتماعي، وكما دأبت تقدم خدماتها في مجال التكوين المتواصل للمتكونين، عكفت جامعة التكوين المتواصل على تسطير برنامج متنوع يمس مجالات عدة في التكوين وتحسين المستوى ورسكلة المعلومات للموظفين الراغبين في التكوين بما يتماشى ومتطلبات التسيير الحديث والعصري للإدارة.

وتأتي هذه الخطوة في إطار ربط جسور التعامل وتطبيقا لسياسة الإتصال والعلاقات مابين القطاعات التي تولي لها أهمية بالغة رئاسة الجامعة بالجزائر وتنفيذا لتعليمات الوزارة والخاصة بتكوين الموظفين والعمال، والتي تعد من خصوصيات جامعة التكوين المتواصل خاصة التعليمة الصادرة في أكتوبر 2017 التي تعطي الأولوية في التكوين المتواصل والتعليم عن بعد لهاته الجامعة التي أصبح رائدة في هذا المجال.

و شرعت مؤخرا جامعة التكوين المتواصل بالجلفة في إبرام العديد من الإتفاقيات مع بعض المؤسسات الإقتصادية والإدارات العمومية وكذا البلديات والولاية قصد التكفل بأعوانها وموظفيها وإطاراتها في عملية نموذجية تستحق التنويه والدعم، إذ قامت مؤخرا جامعة التكوين المتواصل بتقديم تكوين لفائدة إطارات ورؤساء المصالح بجامعة الجلفة في إختصاص المالية العامة وتسيير المرفق العام وأخرى حول الصفقات العمومية تماشيا مع برنامج إستقلالية الكليات في تسيير النفقات.

وقد مست هاته العملية 24 إطارا ينتمون إلى مختلف معاهد وكليات بالإضافة الى رئاسة جامعة الجلفة، حيث إستفاد هؤلاء من تربص مكثف ومتنوع أثناء الخدمة بالإستعانة بأساتذة من جامعات عريقة ومكونين خبراء من وزارة المالية ليستفيد المتكونين ولأول مرة من هذا التربص الذي وجد فيه المتربصون الأجوبة على كثير الأسئلة التي كانت تعيق وتعطل يومياتهم في التسيير، خاصة ماتعلق في علاقة المصالح بالرقابة المالية.

وشهد يوم الثلاثاء حفل تخرج هولاء المتكونين بإشراف  رئيس جامعة الجلفة وبعض نوابه وكذا إطارات مركز جامعة التكوين المتواصل وعلى رأسهم مدير المركز، أين تم إعطاء الكلمة للأساتذة المشرفين على العملية التكوينية و بعض المتربصين الذين أشادوا بهاته العملية التكوينية التي جاءت في وقتها. كما تناول الكلمة الأستاذ بلقمان برزوق مدير جامعة الجلفة والذي شكر القائمين على هاته العملية ونوّه بحرصه على أن برنامجه في التسيير يستند إلى تكوين الموظفين في شتى المجالات كالدراسات والشؤون الثقافية والأمن الداخلي وحسن الإستقبال والتوجيه، لإعطاء صورة أحسن للجامعة.  كما أكد على أن الموظفين الراغبين في تحسين مستواهم لهم الفرصة في كل المبادرات حتى أن العملية لا تكلف بالنسبة للتربصات في الخارج وأن مؤسساتنا قادرة على التكوين.

وفي الأخير تناول مدير مركز جامعة التكوين المتواصل الأستاذ محمد عزوز الكلمة والتي نوه فيها بالمجهودات التي تقوم بها جامعة التكوين المتواصل بالتكفل بالفرد والعنصر الموظف لأنه محور العملية التنموية في أية منظومة إجتماعية  وإقتصادية.

وللإشارة فإن هاته العملية هي الثانية من نوعها بالنسبة للجامعة مع عملية التكوين المتواصل والتكوين حسب الطلبة وكانتا ناجحتين بفضل التعاون والتنسيق والتواصل مع إدارة الجامعة الذي كان دائما خيارا ومبدءا تعمل جامعة التكوين المتواصل على تفعيله وتجسيده في أرض الواقع.

وختاما، تم توزيع الشهادات على المشاركين والأساتذة المؤطرين بحفل رمزي على الطراز الذي يخص مثل هاته العمليات في كبرى الجامعات.

وستعى جامعة التكوين المتواصل حاليا إلى بذل كافة الجهود لإنجاح عمليات التكوين خاصة تلك المتعلقة بالجماعات المحلية والإدارات الإقليمية التي ستمس ما يقارب من 2500 موظف. في شتى مناحي التسيير كالحالة المدنية والرقمنة وإدارة المرفق العام والصفقات العمومية وتسيير المدن وقانون البيئة…

أخبار الجلفة: فتحي. ش

الوسوم

أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.