أخبار الجزائرأخبار عاجلةأخبار محليةأخبار مميزة

مئات المواطنين من كل الشرائح حضروا محاضرته الاقتصادية بالجلفة: قاعدة المتفاعلين مع الدكتور شكيب خليل تتوسع (بالصور)

وسط حضور قوي ونوعي بالمسرح الجهوي ” أحمد بن بوزيد ” بالجلفة، ألقى الوزير الأسبق للطاقة والمناجم الدتور شكيب خليل محاضرة حول ” النموذج الاقتصادي للخروج من التبعية من المحروقات”، حيث تطرق الدكتور والخبير في شؤون الطاقة إلى العراقيل التي تواجه الاقتصاد في الجزائر، وطرح جملة من الحلول العملية.

كما فتح المجال خلال هذ اللقاء للنقاش، حيث تفاعل الجمهور الحاضر مع الأجوبة التقنية التي قدمها الدكتور شكيب خليل.

وقد حضر المئات لهذا اللقاء، وضم الحضور أئمة، فلاحين، محامين، دكاترة، جامعيين ونشطاء الحركة الجمعوية والشبانية بولاية الجلفة، إلى جانب بعض المنتخبين ومن بينهم النائب إسماعين الحدي.

وشكل هذا اللقاء تحولا في محاضرات الوزير الأسبق للطاقة والمناجم، من حيث عدد الحضور والشرائح المشاركة في هذا اللقاء، إضافة إلى التفاعل الإيجابي مع المحاضرة، وإصرار عدد كبير من الحضور على أخذ صور تذكارية معه بعد انتهاء النشاط.

وعلى ما يبدو، فإن القاعدة الشعبية للخبير في شؤون الطاقة الدكتور شكيب خليل قد بدأت في الاتساع تدريجيا، وبدأت محاضراته تلقى الاستقطاب من طرف جميع الشرائح، خصوصا وأن بصماته قد عادت إلى الظهور من خلال إسهاماته في ترقية الاقتصاد الوطني منذ تعيينه مستشارا للرئيس الراحل هواري بومدين، إلى جانب دوره النوعي في تأميم المحروقات ثم سعيه إلى الدفع بعجلة الاقتصاد والقضاء على المديونية حين تولى شؤون وزارة الطاقة والمناجم.

وبرأي المتتبعين، فإن اتساع رقعة المؤيدين والمتعاطفين والمتفاعلين مع الدكتور شكيب خليل بجميع الولايات مرده إلى قناعتهم بالظلم الذي تعرض له، رغم كل ما قدمه للجزائر، إذ أصر هؤلاء على الوقوف إلى جانبه هذه المرة بالمشاركة بقوة في اللقاءات التي جاءت استجابة لطلب نشطاء جمعويين وأعيان وأكاديميين قصد إلقاء محاضرته الاقتصادية للاستفادة من خبرته الطويلة.

وللإشارة، فقد حظي الوزير الاسبق لطاقة الدكتور شكيب خليل بتكريم من طرف أعيان ومشائخ وشباب بلدية عي الإبل، ليتوجه بعدها إلى المسرح الجهوي أحمد بن بوزيد أين ألقى محاضرته.

أخبار الجلفة: عبد القادر. ب

تصوير: سالم خذير

الوسوم

أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.